algerie-changement-politique
connexion etablie
Rechercher
 
 

Résultats par :
 


Rechercher Recherche avancée

Partenaires
Forum gratuit



Tchat Blablaland


Décembre 2018
LunMarMerJeuVenSamDim
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

Calendrier Calendrier

CE FORUM SE VEUT ETRE UN ESPACE DE LIBERTÉS ET D'ECHANGE D’IDÉES ET TOUT LE MONDE EST BIENVENU POUR DÉBATTRE DE LA POLITIQUE ,DES MOYENS DE CHANGER LES CHOSE DANS NOTRE PAYS,DES DROITS DE L'HOMME , DÉNONCER LES ABUS ET FAIRE DES PROPOSITIONS DE SOLUTIONS DE SORTIE DE CRISE. NOUS DEMANDERONS A NOS MEMBRE D'USER D'UN LANGUAGE RESPECTUEUX ET TOUS LES AVIS SONT ACCEPTES ET ON OPPOSE AUX IDEES ? DES IDEES ET DE CETTE FACON ? LE DIALOGUE SERA CONSTRUCTIF.

MAHMOUD HAMMANA

Aller en bas

default MAHMOUD HAMMANA

Message par lalileche le Jeu 4 Juil - 13:47

PAR MAHMOUD HAMMANA مستقبل التحول الديمقراطي في الوطن العربي،حقيقة ام سراب
                                             
ما يحدث اليوم فيمصر من تطورات خطيرة على الصعيد السياسي جعلنى اراجع حساباتى من إمكانية
قيامأنظمة حكم ديمقراطي في الوطن العربي ليس لأن الغرب لن يسمح بهذا ولكن لأننا نحنانفسنا أعداء للديمقراطية وللحرية وللفظيلة مهما زعمنا ومهما تظاهرنا به وأن الداءواحد في كل الوطن العربي مع تباين في نسب التعفن الإجتماعي من دولة لأخرى ومن نظاملآخربكل تأكيد.
مصر كانت الى غايةالأمس فقط النموذج الذي راهن عليه الكثير من المخلصين في هذا العالم ولكن تبين بأنالصورة في مصر هي ذاتها في بقية الدول العربية الأخرى وأن الإحباط الذي اصابهموخيبة أملهم هو ذات الإحباط الذي تملكهم في كل مرة يتم فيها الإجهاز على تجربةديمقراطية ناشئة هنا اة هناك.
ما حدث من إلتفافعلى الشرعية في مصر يوم امس يؤكد بما لم يعد يدع مجالا للشك حقيقتين إثنتين:
1-أن الإسلام هوالمستهدف من وراء الحملات المسعورة التى يشنها أعوان الصليب على كل ما هو إسلاميوتخوفهم من الإسلام السياسى كمصدر تهديد على حد زعمهم للحريات  وللديمقراطية لأن هاجسهم الأكبر يبقى الا يسيطرتيار إسلامي سياسي يفرض عليه التغيير من عاداتهم وسلوكهم الذي دأبوا عليه على مدىعشرات السنين .فلقد أعلنها صراحة الرئيس "جورج بوش الأب"غداة إنهيارالشيوعية وسقوط جدار برلين:"كانت الشيوعية فيما مضى هي العدو اللدود للعالمالحر،وبعد سقوطها اصبح افسلام هو عدونا رقم واحد".لذا،لم يتوان الغرب في مساندةالديكتاتوريات التى كان بالأمس يعيب عليها إنحيازها  للنظام الشيوعي والتى اسند اليها دور التصدي ليفكر من شأنه أن يؤدي الى بروز أنظمة تتبنى الطرح الإسلامي خدمة للصليب وللصهيونيةالعالمية.
لم ترتفع الصواتالمنددة بقمع الشعوب ومصادرة الحريات حينما كانت الأرواح تزهق والأعراض تنتهكوالدماء تسيل انهارا معتبرة أن ما يجري من تقتيل وتدمير وخراب من حق الأنظمةالبوليسية في الدفاع عن قيم الجمهورية والعالم الحر ضد مخاطر الظلامية الإسلاميةوالتطرف الدينى ناسية او متناسية أن موقفها هذا لا يتفق مع ما تروج له من مصطلحات تبينأنها كانت للإستهلاك المحلي والضحك على السذج من الناس الذين صدقوا ولا زالوايصدقون بأن الديمقراطية في الوطن العربي يمكن ان تكون الحصان الذي يراهن عليهالغرب لأنها تتعارض بالأساس مع مصالحها ،وهي الحقيقة التى يرفضون الإقتناع بها لأنالمهم لديهم هو الا يحكمهم الإسلاميون لا غير..
وعندما هبت نسماتالربيع العربي حاملة اريج الحرية والإنعتاق من نير الإستعمار الجديد،كشرت الأقلامالمأجورة ووسائل الدعاية المغرضة على أنيابها وتعالت الأصوات التى تهول من حكمالإسلاميين وما يتوعدون به الأقليات على حد قولهم.يحدث هذا رغم إ‘قتناعهم بأنالنظم الإسلامية لم تصل الى الحكم على ظهر دبابة بل تمكنت بعد طول معاناة منإكتساب الشرعية في بعض الدول العربية على غثر إنتخابات كانت الدول الغربية اول مناشاد بها .ولكنهم حينما أدركوا بأن زمن العمالة والخيانة قد ولى وأن الحكام الجددليسوا على إستعداد لمقايضة كرامة شعبهم مقابل الخبز الممزوج بالمهانة والذل وأمنإسرائيل،نكصوا على عقبيهم وأصبح من أنتخبوا بالأمس فقط بصورة ديمقراطية أعداءللديمقراطية نفسها .
2-أننا لم نعد تلكالأمة التى قال في حقها المولى تبارك وتعالى –بعد أعوذ بالله من الاشيطان الرجيم-بسمالله الرحمن الرحيم:"كنتم خير امة أخرجت للناس...."صدق الله العظيم.ففييدعوا الكثير من العرب والمسلمين الى اللائكية والبعد عن دين الله والحكم بغير ماأنزل الله،نرى أن الكثير ممن كانوا يدينون بالصليب هم اليوم اشد حبا لله ولرسولهصلى الله عليه وسلم من كثير من الذين يزعمون الإسلام .فليس ادل على هذه الحقيقةالمثلجة للصدور من الألاف من الذين يتنقون دين الله من صفوة المجتمعات الغربية منمشاهير الكتاب والعلماء والفنانين وكبار الساسة ورجال الدولة وحتى من الطبقاتالأرستقراطية.مصداقا لقوله تعالى-بعد اعوذ بالله من الشيطان الرجيم-بسم اللهالرحمن الرحيم:"وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا امثالكم".صدقالله العظيم..(محمد).
فلم يبق لنا نحنالعرب غير ادوار الخيانة والعمالة والتنكر للفظيلة والترويج للرذيلة تحت مسمياتواهية لا يمكن الضحك بها إلا على أنفسنا.
فهنيئا لإسرائيلبالعرب والمسلمين...
محمود حمانه،موظفمتقاعد-الجزائر
avatar
lalileche
Admin
Admin

Messages : 207
Date d'inscription : 16/10/2007
Age : 62
Localisation : algerie

Revenir en haut Aller en bas

Revenir en haut

- Sujets similaires

 
Permission de ce forum:
Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum